هام وحصري: هذه هي الأسباب وراء تنحية "ماء العينين" من إدارة فوسبوكراع

 

 

توصلت بوابة فوسبوكراع بمعلومات هامة من جهات مطلعة، بأن قرار تعيين "ماء العينين" بالإدارة العامة، جاء بعد فشل الأخير في تنفيذ المشاريع التي سبق وأن أعلن عنها السيد "مصطفى التراب" أمام جلالة الملك محمد السادس، في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية.


وكشف مصادرنا الخاصة، أن اللجنة المكلفة بتتبع المشاريع الملكية لتنمية الأقاليم الصحراوية، والتي سبق لها أن قامت بزيارات متعددة لتفقد سير الأشغال بهذه المشاريع التي رصدت لها مبالغ مالية خيالية، ووقفت على تعثر الأشغال بمشروع قطب التكوين والابتكار التكنولوجي بفم الواد (Technopôle) والمنشئات الاستثمارية الأخرى والمرافق الاجتماعية التابعة لشركة فوسبوكراع, والتي حدد لها أجل أربع سنوات. وهو ما دفع الرئيس المدير العام للمجمع الشريف للفوسفاط، للتحرك على عجل مخافة غضبة ملكية قد تطيح بكبار المسؤولين.


ووفق متابعين للشأن السياسي بالصحراء، فإن الملف أخذ أبعاد أخرى، إذ وجدت بعد الهيئات الموالية لجبهة البوليساريو، الفرصة مناسبة لاتهام المغرب باستنزاف الثروات الطبيعية للصحراء، عبر تركيزه على بناء المنشئات الصناعية، دون استفادة أبناء المنطقة من عائداتها.


جدير بالذكر، أن المشروع الاستثماري الضخم لفوسبوكراع، الذي شيد في المنطقة الممتدة ما بين دور الجماعة وفندق نكجير، متوقف إثر الأضرار التي خلفتها الفيضانات الأخيرة التي عرفتها مدينة العيون. وهو ما طرح معه علامات استفهام كثيرة حول الدراسات المنجزة لمشروع قدم بين يدي الملك، وموقعه جاء في مصب وادي "فم الواد".


 

طباعة الصفحة  |  عدد الزيارات :
 

اضافة تعليق