بلاغ صحفي: تفريق وقفات احتجاجية متفرقة بالاحياء الشعبية للمعطلين بالعيون + بيان + فيديو

 

 

فرقت القوات العمومية بالعيون مساء الجمعة 18 دجنبر، وقفات احتجاجية سلمية، نظمتها مجموعات التنسيق الميداني للمعطلين بالعيون بأحياء شعبية متفرقة.

ففي حدود الساعة الخامسة مساء، بدأت خمس وقفات احتجاجية سلمية، على مستويات متعددة، بحيث نظمت مجموعة الأمل للمعطلين الصحراويين وقفة احتجاجية بالقرب من مسجد "الوحدة" بحي "الدويرات" الشعبي.

فيما نظمت التنسيقية المحلية للأطر العليا الصحراوية المعطلة، وقفة احتجاجية سلمية بشارع "طانطان"، تعرضت للتفريق بالقوة المفرطة، مما أسفر عن إصابة المعطل "غالي الزوكاي" بكدمات متفرقة في أنحاء الجسم، لينتقل للمستشفى على متن سيارة أجرة، كما تعرض المعطلون للمطاردة من قبل عناصر القوات المساعدة، و عناصر من الشرطة بالزي المدني.

كما نظمت جمعية النهضة للمعطلين الصحراويين، وقفة احتجاجية سلمية بمحاذاة الساحة العمومية القريبة من حي "العودة" الشعبي، تعرضت هي الأخرى للتفريق.

إلى جانب ذلك نظمت تنسيقية الجاليات الصحراوية بالخارج، وقفة احتجاجية سلمية بالقرب من قصر المؤتمرات، تعرضت كذلك للتفريق مباشرة بعد انطلاقتها، مما أسفر عن إصابة كل من "البشير السباعي" "أعليات".

إضافة لذلك نظمت مجموعة OCP SKILLS SAHARA وقفة احتجاجية بشكل متزامن مع باقي الوقفات، بشارع مزوار بالقرب من وكالة البنك الشعبي، تعرضت هي الأخرى للتفريق، رفع خلالها المحتجون قطع خبز كتعبير منهم على تدهور الأوضاع الاجتماعية.

للإشارة فقد شهدت جميع الاحياء الشعبية بالعيون حصار أمني كثيف، لأجل منع الوقفات الاحتجاجية السلمية المنظمة من طرف مجموعات المعطلين الصحراويين المنضوية في إطار التنسيق الميداني للمعطلين، إلى جانب إجراءات أمنية مشددة عمت شارع السمارة بالجزء المحاذي منه لحي " معطلى الله" و حول المديرية الجهوية للتشغيل و الشؤون الاجتماعية بشارع مكة.

 

 

 

بيان التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين

الجمعة 18 دجنبر 2015-12-18

 

إيمانا منا نحن المعطلون الصحراويون المنضوون تحت إطار التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين،  و الفئات الاجتماعية المتضررة من السياسات الاقتصادية و الاجتماعية للدولة المغربية بالمنطقة، بعدالة مطالبنا الاجتماعية الشرعية المتمثلة في حق الشغل و السكن اللائق، انسجاما مع جميع المبادئ الأساسية للدستور، إضافة للمواثيق و الاتفاقيات الدولية ذات صلة باحترام حقوق الإنسان التي يعتبر المغرب من ضمن الدول الموقعة عليها.

فإننا نجدد تمسكنا الراسخ بخياراتنا الديمقراطية التي لن نحيد عنها، بالرغم من التصعيد الخطير المستمر في حقنا من قبل السلطات المغربية، التي ما انفكت في ممارساتها القمعية ضد جميع الحركات الاحتجاجية السلمية بالمنطقة، في تنافي تام و مفضوح مع الخطاب الرسمي للدولة المغربية، الشيء الذي أصبح يشكل لها إحراجا متفاقما مع المنتظم الدولي والتكتلات القارية.

فلعل ما تعرضت له مساء الجمعة 18 دجنبر الجاري، الوقفات الاحتجاجية السلمية المتزامنة على مستوى الزمان، و المتفرقة مكانيا بالعديد من الأحياء الشعبية، من تنكيل و قمع مفرط، ليوضح بالملموس مدى زيف الخطاب الرسمي الموجه أساسا للاستهلاك الخارجي، في حين يظل الواقع مخالف لذلك بشكل جذري، فالإجهاز على الحقوق المدنية و الاقتصادية ثم الاجتماعية وصل لدرجات غير مسبوقة، لعل ذلك ما تعكسه الأرقام الصادمة لمستويات الفقر و البطالة في صفوف عموم المواطنين و المواطنات بالمنطقة.

تأسيسا على ما سبق فإننا نعلن نحن المعطلون الصحراويون المنضوون تحت لواء التنسيق الميداني للمعطلين، و الفئات الاجتماعية المتضررة من السياسات الاقتصادية و الاجتماعية للدولة المغربية، نعلن للرأي العام الدولي و المحلي عما يلي:

أولا: نعرب عن تنديدنا بأشد العبارات، لاستمرار السلطات المغربية في تصعيدها الخطير ضد المعطلين الصحراويين، عبر تعريضنا لشتى أصناف التنكيل و محاولات الترهيب النفسي المتكررة من خلال الاستهداف بالضرب المبرح بأماكن حساسة من الجسم، بشكل لا إنساني.

ثــانــيــا: نجدد دعوتنا للقضاء إلى ضرورة إعمال مبدأ عدم الإفلات من العقاب، كحق أساسي من حقوق ضحايا التدخلات الأمنية السافرة المستمرة في حقنا، مؤكدين على تمسك جميع الضحايا بحقهم في متابعة المعتدين عليهم قضائيا.

ثــالــثـا: نسجل استهجاننا للأساليب الالتفافية على حقنا في الإدماج الفوري و المباشر بشركة فوسبوكراع، المنتهجة من قبل المدير المدعو " ماء العينين ماء العينين"، فتلك الشروط المجحفة التي فرضها على حاملي الشواهد المعطلون الصحراويون، لا تعدو كونها أسلوب لممارسة الابتزاز بشكل شرعي بعيدا عن الأضواء داخل الغرف المظلمة.

رابــعــا: نسجل بكل أسف وحسرة المستوى المخجل المعبر عنه من طرف جل المنتخبين إزاء مهزلة الشروط المجحفة و الاستهزائية بالمعطلون الصحراويون من طرف شركة "فوسبوكراع"، مما يعبر عن العزلة الرهيبة التي يعيشها هؤلاء بعيدا عن هموم و مشاكل المواطنون المتفاقمة، إضافة للانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها المعطلون من طرف عناصر الشرطة، مما يكشف عن حجم التواطؤ الممنهج من طرفهم.

خــامــســا: ندعو جميع  فعاليات المجتمع المدني، ثم كافة المنظمات الحقوقية، للمساهمة الفعالة في فضح الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة في حق المعطلون الصحراويون.

سادسا: ندعو جميع المنابر الصحفية للمساهمة من جانبها في فضح الممارسات أللإنسانية المرتكبة في حق المعطلون الصحراويون، منددين في ذات السياق بالتعتيم الإعلامي الرسمي الممنهج في حقنا، مستنكرين سياسة شراء ذمم العديد من الصحفيين بغرض الإحجام عن تغطية الأشكال الاحتجاجية للمعطلين.

ســابــعا: نهنئ جميع المهاجرين الصحراويون بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين، فالمهاجرين الصحراويين في أغلبهم دفعتهم الظروف المعيشية المتردية بالمنطقة لركوب أمواج البحر أملا في مستقبل أفضل يقيهم ويلات البطالة و الفقر المدقع، بالرغم من ما تزخر به المنطقة من مؤهلات اقتصادية، تظل حكرا على الاوليغارشيات و الفاسدين، داعيين الدولة المغربية لضرورة تسوية الملفات الاجتماعية الملحة لفئة الجالية الصحراوية المقيمة بالخارج.

الفئات الاجتماعية المهمشة بالعيون:

-         تنسيقية الجاليات الصحراوية المقيمة بالخارج.

-         جمعية مخيم أكنيدلف.

التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون:

-         التنسيقية المحلية للأطر العليا الصحراوية المعطلة.

-         جمعية النهضة للمعطلين الصحراويين.

-         مجموعة OCP SKILLS SAHRA

-         مجموعة الأمل للمعطلين الصحراويين.

 

طباعة الصفحة  |  عدد الزيارات :
 

اضافة تعليق